التخطي إلى المحتوى

أوسلو نيوز – متابعات:
استطاع معرض ميونخ الدولي للسيارات “IAA Mobility” والذي يقام كل سنتين في ألمانيا مليء الغياب الذي خلفه معرض فرانكفورت للسيارات، وسط غياب كبير لمعارض السيارات الدولية.

حيث تستضيف قاعة المؤتمرات العملاقة في مدينة ميونخ الألمانية فعاليات المعرض الذي أعتادت مدينة فرانكفورت إستضافته على مدة 7 عقود.

وتهيمن المركبات التي تعمل بالبطاريات مرة أخرى على أحدث إصدار من المعرض الكبير، ما يفسر جزئيّا سبب تسميته بمعرض “التنقل” أو Mobility.

عروض لـ 750 شركة من 38 دولة بحضور أكثر من 700 ألف زائر

افتتح معرض السيارات مع صانعي السيارات الكهربائية الصينيين بقوة، مما أدى إلى تسريع نماذجهم الكهربائية الجديدة على أرض شركات صناعة السيارات الألمانية، وفتح السباق بصورة أسرع للتحول إليها من سيارات الإحتراق الداخلي، وتجاوز هذا العام حضور الشركات في ميونيخ العام الماضي، حيث عرضت 750 شركة من 38 دولة أحدث منتجاتها في مجال التنقل.

بعد إعادة تسمية IAA كمعرض للتنقل قبل عامين، لم تعد السيارة محور المعرض التجاري، وتنتشر ما يسمى بالمساحات المفتوحة في جميع أنحاء وسط المدينة لتقريب الزوار والعارضين من بعضهم البعض.

أحدث الطرازات

ولكن بالطبع، فإن أحدث طرازات السيارات من الداخل والخارج هي التي ستجذب في المقام الأول 700 ألف زائر إلى المعرض، بغض النظر عن مدى دعوة مسار الدراجات الذي تم وضعه حديثا في ميونخ لعدد قليل من راكبي الدراجات الذين قد يرغبون في تجربة أحدث الدراجات ذات العجلتين المعروضة أيضا في المعرض.

وافتتح المعرض بخطاب من أولاف شولتس المستشار الألمان ، في الوقت الذي تجتاح فيه “الغيوم الداكنة” قطاع السيارات في أوروبا وخاصة في ألمانيا، في وقت مشاكل سلسلة التوريد الخانقة في حقبة الوباء قد خفت حدتها، فإن عمالقة السيارات الأوروبيين يكافحون للتعامل مع زيادة تكاليف الطاقة بعد الحرب في أوكرانيا العام الماضي.

على الرغم من أن المبيعات في الاتحاد الأوروبي قد تحسّنت بشكل مطرد خلال الأشهر الـ 12 الماضية، إلا أنها لا تزال أقل بنحو 20 % من مستويات ما قبل الوباء، حيث يؤدي التضخم وإرتفاع أسعار الفائدة إلى إضعاف الشهية للسيارات الجديدة، وفي الوقت نفسه يواجه المصنعون الأوروبيون منافسة شديدة بشكل متزايد من شركات صناعة السيارات الصينية، التي تروج لسياراتها بأسعار أقل بكثير.

فيما يلي بعض السيارات التي تلعب دور البطولة في هذا الحدث العالمي الخاص:

مرسيدس بنز

تبهر مرسيدس-بنز رواد المعرض بمفهومها المستقبلي CLA Class، والذي يعد مقدمة لسيارة سيدان مدمجة من الجيل التالي مليئة بأحدث تقنيات EV الكهربائية.

وبالاستفادة من الخبرة الفنية من رؤية EQXX المتطورة، تتميز سيارة CLA الاختبارية بنظام كهربائي بجهد 800 فولت يوفر مدى أقصى يزيد عن 750 كم ويتيح شحنًا فائق السرعة – تضيف الإنطلاق لمدة 15 دقيقة 400 كيلومتر من المدى.

سيتم دعم النسخة الإنتاجية من CLA من خلال بنية مرسيدس بنز المعيارية الجديدة (MMA)، وستتميز بإضاءة LED منخفضة الطاقة مع نمط نجمة متحركة، بالإضافة إلى نظام تشغيل جديد تماما يستخدم الحوسبة الفائقة والذكاء الإصطناعي لتقديم مستويات جديدة من التخصيص والقيادة الآلية.

كانت نماذج مرسيدس-بنز C111 في الستينيات والسبعينيات بمثابة نماذج اختبار لتقنيات مجموعة نقل الحركة الناشئة، مزودة بمجموعة من محركات الديزل التوربينية والمحركات الدوارة، ومع تحول صناعة السيارات بعيدًا عن محركات الاحتراق نحو الطاقة الكهربائية، كشفت مرسيدس في المعرض النقاب عن مفهوم Vision One-Eleven، والذي يعمل مثل سابقه كمؤشر لكيفية تكيف العلامة التجارية مع مشهد السيارات المتغير.

سيارة Vision One-Eleven  

 إن مظهر السيارة الخارقة الأنيق في Vision One-Eleven مستوحى بوضوح من النموذج الأولي الأصلي C111، المطلي بظل برتقالي نابض بالحياة ومزود بأبواب أجنحة النورس، وتتميز الصورة التصميمية للمفهوم بخط واحد يمتد في منحنى ضحل من الأمام إلى الخلف، مما يعكس التصاميم الديناميكية الهوائية للكابينة الأمامية لعروض السيارات الكهربائية الحالية من مرسيدس مثل EQS وEQE.  

يبلغ إرتفاع السقف في ذروته 46 بوصة فقط، وجناح خلفي مع إضاءة خلفية زرقاء، وتقول مرسيدس إن هذا يجعل One-Eleven تبدو وكأنها “مدمجة مع سطح الطريق”، كما أنها تشير إلى اللمسات الخاصة لـ C111.

إم جي

تسير إم جي بشكل كبير في المعرض حيث قدمت الموديلات الجديدة من مصانعها مثل Cyberster وMG4 Electric XPower وMarvel R الرياضية متعددة الإستخدامات.

وتعود سيارة “سايبرستر” إلى جذور علامة ‘إم جي’ للرودستر، حيث تجمع بين قدرات الرحلات في الهواء الطلق ولغة التصميم المعاصرة ومجموعة نقل الحركة الكهربائية. على غرار حجم جاكوار F-Type من المرجح أن يتم تقديم Cyberster بتنسيق دفع خلفي أحادي المحرك، بالإضافة إلى محرك AWD مزدوج المحرك.

يشاع أن السيارة ستصدر 530 حصانا، لذلك قد تكون سريعة بما يكفي لتخويف نخبة السيارات الرياضية الحالية. ومن أبرز طرازات ‘إم جي’ MG4 Electric XPower، وهي سيارة رائدة جديدة بقوة 435 حصانا لمجموعة MG4.

كما أن MG Marvel R Electric رياضية بالمثل، حيث يجب أن تقدم محركاتها الكهربائية الثلاثة ونظام الدفع الرباعي أداءً سريعا.

أوبل

كشفت أوبل النقاب عن المفهوم التجريبي في معرض ميونيخ للسيارات، وكشفت عن لغة التصميم المحسنة ومجموعة من الميزات المبتكرة التي من المقرر أن تؤثر على نماذج الإنتاج القادمة.

يحتضن هذا المفهوم الكهربائي بالكامل جمالية كوبيه كروس أوفر ديناميكية هوائية، مع بوصلة أوبل المضيئة التي تعمل كعنصر تصميم مركزي، تم بناؤه على منصة STLA، ويتميز بتصميم داخلي أنيق يتميز بتصميم بسيط وابتكارات تكنولوجية مستقبلية.

أهم ما يميز لغة التصميم الجريئة والنقية المتطورة هو بوصلة أوبل، التي تم إنشاؤها بواسطة DRLs الأفقية الرفيعة وشريطين LED عموديين، وكلها تشير إلى شعار Opel Blitz الذي تم تحديثه مؤخرًا (أو Vauxhall Griffin) والذي يضيء أيضا.  

تيسلا

ظهرت سيارة تيسلا Model 3 لأول مرة في معرض ميونيخ للسيارات، وتتميز بديناميكا هوائية محسنة وتصميم محدث، وبواجهة أمامية جديدة تماما تتميز بمصابيح أمامية رفيعة ومصد أكثر رشاقة.

وهناك عجلات جديدة مقاس 18 و19 بوصة، وقالت تسلا إن التغييرات ستوفر “نطاقا متزايدا وضوضاء قيادة أقل”.

تستمر التغييرات في الداخل بفضل “التصميم الداخلي المعاد تصميمه بالكامل”، والذي يحتوي على لوحة عدادات جديدة، وكونسول مركزي منقح، وألواح أبواب محدثة، تنضم إليهم مواد عالية الجودة ولمسات ناعمة الملمس وتحسينات NVH.

هناك شاشة 15.4 بوصة في المقدمة وشاشة جديدة مقاس 8 بوصات لركاب المقاعد الخلفية، ويمكن استخدام هذا الأخير للتحكم في المناخ والترفيه، وتشمل الميزات الأخرى شاحن لاسلكي مزدوج للهواتف الذكية وإضاءة محيطة قابلة للتعديل والمزيد.

لوسيد  

أعلنت مجموعة لوسيد تقديم سيارتها السيدان الكهربائية الفاخرة لأول مرة بإصدار Air Midnight Dream Edition المحدودة الإنتاج، وهو تكوين جديد ذو تصميم داكن لـ Lucid Air لم يتم إنتاجه من قبل.

يتميز الطراز بتشطيب ناعم وتقليم خارجي مصقول داكن وعجلات Aero Dream مقاس 21 بوصة مع إدخالات سوداء فيها، وهي مزودة بتصميم داخلي أغمق وأكثر غموضًا مستوحى من صحراء “موهافي” الليلية، وتم إنشاء هذه السيدان الكهربائية الفاخرة الحصرية ذات الإنتاج المحدود مع وضع السوق الأوروبية في الاعتبار ولن تكون متاحة في الولايات المتحدة.

رينو

كشفت رينو عن سيارتها الكهربائية ذات المناظر الخلابة الجديدة كليّا في المعرض سينيك أي تيك الجديدة مع إنتقال الطراز المناسب للعائلة من MPV إلى شيء يشبه سيارات الدفع الرباعي هذه المرة، كما أنها تعمل بالكهرباء حصريّا، في حين أن غالبية جسمها قابلة لإعادة التدوير بالكامل أيضا.

لم تذكر رينو ذلك صراحة في إعلان إطلاق الموديل، ولكن من الواضح أنه كان هناك تغيير كبير في شكل هذا الطراز. لقد ولت الصورة التعريفية “أحادية الصندوق” السابقة لسيارة MPV التقليدية، حيث يستمر خط غطاء المحرك فوق الزجاج الأمامي، ويحل محله بدلا من ذلك تصميم مميز من صندوقين يمنح سينيك مظهرًا يشبه سيارات الدفع الرباعي.

يتميز التصميم المستقبلي لسيارة رينو سينيك E-Tech الجديدة بشعار “Nouvel’R” الماسي ومصابيح LED عالية التقنية كما هو موضح في أحدث السيارات من شركة صناعة السيارات الفرنسية.

ومع ذلك، فإن هيكل السيارة لا يقصد به أن يكون لافتا للنظر فقط، تم تصميم المناظر الطبيعية الخلابة لتكون ديناميكية هوائية قدر الإمكان، حتى أكبر حجمين من العجلات المصنوعة من السبائك، والتي تكون إما 19 بوصة أو 20 بوصة، تم تشكيلها لتقليل الإضطراب والسحب، وفي الجزء الخلفي من السيارة، تم وضع مجموعات المصابيح “مثل سهمين يواجهان بعضهما البعض”، وهو ازدهار جمالي يوسع السيارة بصريّا.

وفي الأعلى، يوجد سقف بانورامي يمكن تفتيحه أو تعتيمه في أقسام، مما يسمح للركاب بالجلوس تحت زجاج عاتم مختلف بحسب الرغبة.

الصينية

من بين الشركات العارضة، 41 % تتّخذ مقرا لها في الصين. وهي تهدّد الوضع المهيمن للمصنعين الأوروبيين في السوق الأوربية، وتتمثل ميزة هذه الشركات في تقديم نماذج بأسعار متدنية، في حين أن السيارات الكهربائيّة في فئة المركبات اليسيرة الكلفة لا تزال نادرة.

وأطلقت بي واي دي سيارتها الكهربائية “سيل”، وتقول الشركة الصينية إن السيارة لديها نطاق يصل إلى 570 بشحنة واحدة.  

وتهدف مجموعة “بي واي دي” إلى الإستحواذ على “4 % أو 5 % أو 6 % من السوق الألمانية” في غضون أعوام قليلة، وفق ما أعلن رئيسها مايكل شو في مقابلة مع صحيفة “هاندلسبلات” الإقتصادية اليومية.

البلاد