التخطي إلى المحتوى

أوسلو نيوز – متابعات:
عن أغنية الفنان عمرو دياب الشهيرة “يا حبيبة” التي أصدرها قبل 25 عاماً وبالتحديد في عام 1998، كشف الملحن حسن دنيا سرّاً يُذاع للمرة الأولى مؤكداً أنه تم تغيير كلماتها بسبب خلاف “الهضبة” مع شاعر الأغنية ليحل محله شاعر آخر.

وقال دنيا في مقطع فيديو نشره عبر صفحته الخاصة في “فيسبوك”: “أغنية “يا حبيبة” كانت تاني تعاون بيني وبين “الهضبة”، الأغنية دي ليها عندي ذكرى ملخبطة شوية، أنا كنت عامل “تيمة” والشاعر الراحل مصطفى زكي كاتب كلام عليها فعمرو دياب عجبه اللحن ولكن طلب من الشاعر تغيير الكلمات وبالفعل غير له الكلام”.

وأضاف: “وعند ذهابي للاستوديو أثناء تسجيل أغنية “يا حبيبة” لعمرو دياب، تفاجأت بالشاعر أحمد شتا مع إني أعلم أنه ممنوع وجود شخص غريب داخل الإستديو غير فريق عمل أغنية عمرو دياب… وسألت أحمد شتا هو أنت ليك شغل هنا؟ لأني عارف إن أغنية “يا حبيبة” لعمرو دياب من تأليف مصطفى زكي، وبعدها حصلت حاجة غريبة جداً اللي هي أن مهندس الصوت حسام جودة في نفس اليوم كان في الاستوديو عند عامر منيب وكان بيسمّعه شغل، وعامر أُعجب بكلمات الأغنية اللي معجبتش عمرو دياب في البداية”.

واختتم حسن دنيا بالقول: “ولما عمرو دياب عرف إن الشاعر مصطفى زكي أعطى لعامر منيب كلمات الأغنية حزن أوي وزعل من مصطفى زكي ليحل محله الشاعر أحمد شتا من أجل كتابة أغنية “يا حبيبة””.

يُذكر أن عمرو دياب أحيا حفلاً ضخماً في لبنان في 19 آب الماضي وسط حضور فاق الـ 16 ألف شخص، وقدّم خلال الحفل باقة من أجمل أغانيه، بينها: “لو اتساب”، “بحبه”، “وياه”، “اللي عدى”، “تملي معاك”، “قمرين”، “نور العين”، “ليلي نهاري”، “أنت الحظ”، “برج الحوت”، “شوَّقنا”، “ميال”، “الماضي”، و”هتتدلع”.

وعلّق عمرو دياب على تفاعل الجمهور وأجواء حفله في لبنان، حيث كتب عبر حسابه الشخصي في “فيسبوك”: “روح بيروت وحبّها للحياة عاد من جديد، والجماهير تألقت بشكل مشرق وإستثنائي الليلة الماضية فكان حماس الجمهور كهربائي أشعل الأرض وكانت المدينة تحفة فنية متألقة طول الليل… شكراً لك يا لبنان”.

صوت بيروت إنترناشونال